ثانوية الدهاهنة + هواري بومدين
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التشرف بتسجيل الدخول
اذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو و ترغب في الانضمام إلي أسرة منتدى
ثانوية هواري بومدين ببرهوم والاستفادة من ميزات الموقع
سنتشرف بتسجيلك...شكرا
ادارة المنتدى
الأستاذ:سي عبد الله مسعود

ثانوية الدهاهنة + هواري بومدين

منتدى التعليم الثانوي ثانوية الدهاهنة + هواري بومدين
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
الساعة الان
اليومية


بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
مواقع صديقة

مواقع صديقه

منتدى الهندسة المدنية منتدى المهندس الجزائري الديوان الوطني للتعليم عن بعد
الاستماع الى القران الكريم
>
عدد الزوار
أمي
alexa
histats
أفضل الأعضاء الذين تم وسم عضويتهم في المنتدى

شاطر | 
 

 صاحب الكلب والحصان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fatou
مشرفــــــة
مشرفــــــة


عدد المساهمات : 938
تاريخ التسجيل : 21/06/2011
الأوسمة :



مُساهمةموضوع: صاحب الكلب والحصان    9/8/2015, 20:51

قصة قصيرة عن الانانية و الانانيين :
وقع رجل ضحية صاعقة أودت بحياته وحياة كلب وحصان كانا يرافقانه. متوهّماً بانه لا زال على قيد الحياة ، قام الرجل بمتابعة سيره بمعية الحيوانين ، فوجد نفسه في طريق صحراوي ثراه رمل حارق وثريّاه شمس عمودية الاشعة. بعد مسيرة شاقة جداً، أبصر الرجل المائت ممرّا جميلا يقود الى قصر جميل فخم . فهرع اليه مسرعا وبادر الحارس بالسؤال : ما اسم هذا المكان ؟ فاجابه الحارس : انها الجنة. فانفرجت اسارير أخينا وقال : واخيراً نجونا ، واستأذن الحارسَ بالدخول لارواء عطشه مع حيواناته. أذِن له الحارس بالدخول وقال : إنهلْ ما طاب لك من الماء ، ولكن حيواناتك يُمنع دخولها. فتوقف الرجل على الفور وأدار ظهره لجنـّة تحرمُ المخلوقات من إرواء عطشها . واستأنف سيره باتجاه جديد ، وبعد ساعات طويلة ، لمح صاحبنا من بعيد واحة خضراء توهـّمها لاول وهلة سرابا ، ولكنه بعد فرك عينيه مطولا رأى الموقع ثابتاً في مكانه ، فغـذّ السير إليه . قوبل الموكبُ اللاهث بحفاوة من قبل رجل يرتدي قبعة جميلة . لشدّة عطشه ، نسي صاحبنا ان يلقي التحية وخرّ على قدمي الرجل طالبا الماء . فاشار اليه الرجل بالدخول حالا واضاف : لا تنسَ الكلب والحصان ، وارجع الينا كلما احتجت الى ارواء ظمئك انت ورفيقيك . بعد انتهاء صاحبنا من شرب الماء ، سأل القيّم على الواحة: بالله عليك ألا تقول لي ما اسم هذا المكان ؟ فاجابه :هذه هي الجنة. فاستغرب صاحبنا من جوابه وقال : وكيف كذب علينا رجل التقيناه قبلك بان السماء هناك عندهم ؟ فاجاب بواب الجنة مبتسما : انّ ما رايته هناك ليس غير جهنم. فاستطرد صاحبنا : ولماذا يستخدمون اسم الجنة ، وكيف لا تمنعونهم من ذلك ؟ فاجابه: اننا لن نقوم أبدا بذلك ، انّ هؤلاء يقدّمون لنا خدمة كبيرة لانهم يريحوننا من الانانيين ، مِمّن لا يفكرون الا بانفسهم ، ولهم استعداد التخلي عن اصدقائهم ، فهؤلاء لا مكان لهم عندنا.
عِبرة هذا الحديث الذي طال رغما عني ، نستخلصها في تصرف صاحب الكلب والحصان الذي لم يَنقَـَد للانانية ، وآثر الموت على أرواء ضمِئه دون رفيقـَي دربه ، بالرغم من كونهما حيواناتٍ كان يتخلّى غيرُه عنها بسهولة.


واضيف بعد::الأنانية هي الفردية الشرسة و حُب التمّلك والغيرة الجنونية التي تدفعُ الإنسان إلى إرادة السيطرة على أملاك الغير بدون حق، فيدرج من الأنانية أشياءٌ كثيرة منها حُب الاتكالية والاعتماد على الغير وإراحة النفس والصُعود على أكتاف وظهور الآخرين بضمير ٍ ميت وبدون مُبالاة، والأنانية أيضاً هي رغبة ٌ ذاتية للاستحواذ على حاجات الغير وتريده فقط لنفسها وتحرّمه على غيرها و يندرج من الأنانية أيضاً الغرور والتكبّر فالشخص الأناني يرى كل من حولهُ خدم ٌ وعبيد ٌ عنده وحُبه لذاته لا يفوقهُ حُب أي شيء قال الإمام علي ( عليه السلام ) [ عجبتُ للمُتكبر الذي كان بالأمس نطفة ً ويكونُ غداً جيفة ]،


صلوا على النبي الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صاحب الكلب والحصان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية الدهاهنة + هواري بومدين  :: منتدى الترفيه و التسلية :: منتدى القصص و الروايات-
انتقل الى: